50 سيفا و 40 فارسا.. مابعملوا حاجة

0
727

أصل الحكاية

حسن فاروق

* في حال تأكد خبر صحيفة (قوون) في عددها الصادر أمس بوجود إتجاه داخل مجلس إدارة نادي الهلال بإخلاء خانة إثنين من كبار نجوم الهلال وحددهما الخبر بالإسم (مدثر كاريكا وعبداللطيف بوي) ليحل مكانهما مهاجم فريق الخرطوم الوطني سيف تيري ومدافع فريق الاهلي شندي السابق فارس عبدالله، أكتبها من الآن في حال تأكد الخبر وتمت التوقيع من الثنائي المذكور وغادر الكشوفات كل من كاريكا وفارس، فإن 50 سيفا و40 فارسا (صيغة مبالغة) لن يفعلوا شيئا للهلال الفريق بوضعه الحالي وفي ظل وجود الإدارة الحالية والرئيس (المالعب).
* وأزمة الهلال ليست في الفريق ولاعناصره ولاتدريبه ولكن في إدارة فاشلة يقودها واحد من الإداريين ( تحفة) في تصريحات وقراراته، و (تحفه) في عدم درايته بألف باء إدارة نادي، فشل إداري يسير على قدمين إسمه أشرف سيداحمد الكاردينال، هد الفريق وأفرغه من اللاعبين الجيدين وملاءه بسوق مواسير للاعبين، رئيس مجلس إدارة يقود الفريق إلى الهاوية، لذا سيكون مصير سيف تيري وفارس عبدالله مصير غيرهم من اللاعبين الموجودين حاليا والذين غادروا في فترة الكاردينال، سيعانوا معاناة كبيرة في الجانب المالي (أكل عيشهم)، ستتراكم المرتبات الشهرية وتصل اربعة وخمسة شهور (الخارجية بس)، ومطلوب منهم اللعب والفوز وعدم الخسارة لأي سبب من الاسباب، وسيتم تقييمهم حسب رؤية الرئيس (المالعب) وإعلامه.
* ستحصى غلطاتهم في الملعب حسب ماشايف الكاردينال وطبعا شوف الكاردينال بيختلف عن شوف المدرب، يعني المدرب بكون شايف سيف تيري بقوم بالمطلوب منه على أكمل وجه، والمطلوب منه تعليمات نفذها كما طلبعها المدرب، والكاردينال بكون شايف غير شوف المدرب، زي موضوع المدافع الغاني ابيكو والمعار من فريق أشانتي كوتوكو الغاني، وكان مدافع جيد، جاب قون في نفسه الرئيس (المالعب) قال يمشي ومشى، ونفس الشيء مع عدد كبير من اللاعبين الجابهم وما أخدوا فرصة كافية وحتى من وجد منهم فرصة وأثبت كفاءة غادر غاضبا وفي نفسه مرارات تجاه نادي الهلال آخرهم الحارس الكاميروني مكيم فودجو والذي تعرض لمضايقات كثيرة إنتهت بحجز الجواز ومنعه من السفر. بل إن الأمر وصل مراحل متأخرة بالعمل على إعدام لاعبين كرويا والإجتهاد في قطع الطريق عليهم لإنهاء مسيرتهم الكروية مثلما حدث مع اللاعب الموهوب محمد عبدالرحمن والرجل يعلن في سقطة أخلاقية خطيرة تعرضه لإصابة مزمنة جعلت الهلال يصرف النظر عن إعادة تسجيله للفريق.
* هذا الرجل الذي تتصدر اخبار وصوله المشهد في الصحافة الموالية، جعل الفريق طارد ولو كان للموجودين خيار لغادروه اليوم قبل الغد ومن غادره مثلما غادره مهند الطاهر الذي رفض العودة إليه ليعيش مرة أخري الحرب المعلنة والخفية والضرب تحت الحزام، إختار القرار الصحيح بالبقاء حيث يجد الإستقرار والتقييم، بعيدا عن أي شكل من أشكال الحروب المفتعلة مع اللاعبين تصفية لحسابات ومواقف شخصية.
* لذا جاء سيف تيري او 50 سيف، وجاء فارس عبدالله او 40 فارس فالهلال مع الكاردينال في أسوأ حال.

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل 

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوh التطبيق               

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app 

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

 

 

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك