(الحوت) الأحمر

1
689

العتب مرفوع

هيثم كابو

* عبقريته لا جدال حولها ونبوغه الفني يعرفه كل صاحب أذن مرهفة وذائقة سليمة .. أبدع عندما ردد أغنيات العمالقة وأمتع السامعين عندما مرت الحقيبة من بين شفتيه مسكونة بعطر الأداء الآسر ، فأستحق حزمة من الألقاب بدأت بـ(الجان) و (الحوت) و(حودا) وصولاً الي (الساحر)..!
* بهر أبناء جيله وأدهش معاصريه وأعاد الشباب الي حظيرة الإستماع للغناء السوداني بعد أن خرجوا خلف كاظم الساهر ولطيفة وسميرة سعيد وعمرو دياب في رحلة ذهاب بلا اياب ..!!
* عندما يردد الفنان الراحل محمود عبد العزيز واحدة من أغنيات الحقيبة العتيقة كـ(الأهيف) تصبح بين طرفة عين وانتباهتها (أغنية موسم) ترددها آلاف الحناجر في كل بقاع السودان فتطرب الأبدان وترسخ بالأذهان ..!!
* مرت خمس سنوات على رحيل (الحوت) ولا يزال الأعلى صوتا بالظشهد الغنائي؛ والأكثر تأثيرا بالساحة الفنية؛ والأكبر جماهيرية ..!
* نزل خبر وفاته في السابع عشر من يناير 2013م علي الجميع كالصاعقة .. خرجت الخرطوم عن بكرة أبيها تبكي فناناً شاباً يمثل أسطورة لن تتكرر قريباً .. ذرف الرجال الدموع .. دخل الشباب في نوبات بكاء حد الإغماء .. ونحيب الفتيات وعويل النساء يشق عنان السماء ..!!
* أضاف للفن في حياته مناطقاً جديدة، وأتسعت رقعة الإستماع بفضل حنجرته، وأعاد الأراضي التي سلبتها العولمة بيديه، وها هو بـ(موته) والجموع التي تتقاطر من كل فج لذكراه السنوية يهب الفن الإحترام ويدفع الجميع الي إعادة قراءة المفاهيم فتشييعه المهيب ألبس الغناء ثوب السطوة والتبجيل، بينما احتفالات تأبينه تدهش الناس؛ والكل يشير إلي جموع الحواتة ببنان الوفاء والتقدير ..!!
* الأعداد المليونية التي شاركت في بكاء ومراسم استقبال جثمان محمود عبدالعزيز وتشييعه لم تخرج من (تحت الأرض) فهي كانت بيننا ، وكثير ما أشرنا الي حزب (الحواتة) العريض ورصدنا تفاعلاتهم وإنفعالاتهم وقلنا أنهم يمثلون قوة ضاربة ، ولكن أهل الفن – ناهيك عن غير المهتمين به – شككوا حينها في شهادتنا وأعتبروا إفاداتنا ومقالاتنا نوعاً من التضخيم الزائد ، حتى جاء اليوم الذي فغروا فيه أفواههم دهشة وإستغراب مع أن الأمر لعارفيه لم يكن يحتاج لكثير ذهول وإستعجاب ..!
* كان محمود عبد العزيز معروفا بمريخيته الصارخة وإنتمائه الأحمر؛ ولا يخفي تعصبه الشديد للزعيم، وحياته حافلة بالمواقف المشرفة في حب الكيان التي يصعب على المرء حصرها في هذه المساحة .!
* يعرف معظمكم أن محمود أحمر الانتماء ومريخي منذ صرخة الميلاد الأولى، ولا يجد أدنى حرج في الإفصاح عن عشقه للزعيم لأنه ليس من نوع الفنانين الذين يخافون أن يخسروا مستمعاً بسبب إعلان هويتهم الرياضية وميولهم الخاصة، ويدرك جيّداً حقيقة أن من يحبك بصدق ويعشق أغنياتك ويتفاعل مع أعمالك ويقتني ألبوماتك لن يضيره إن كنت (مريخابي أو هلالابي)، فمن حقك أن تشجع فريقاً رياضياً ترى أنه الأقرب إلى قلبك، وغير مطلوب منك بالطبع أن تعلن (مريخيتك) إذا كان كل من يستمعون لك من عشاق الأحمر الوهاج، أو تخرج للرأي العام لتقول للناس انك (هلالي الهوى) لأن إحصائية أكدت لك أن كل من يذوبون فيك وجداً وحباً وتغني من أنصار الموج الأزرق .. ولعمري أن الذين يخشون على إنحسار جماهيريتهم جراء إعلان انتماءاتهم الرياضية هم من النوع الذي يقف على أرضيات هشة ولا يمتلكون قواعد جماهيرية مقنعة، وعلى ما يبدو أنهم لا يتكئون على مواهب حقيقية بقدر ما أنهم يخشون انخفاض تيرمومتر التفاعل معهم ويخافون الهبوط لإستنادهم على حائط آيل للسقوط..!!
* نعم ،كان محمود (مريخابي متعصب) .. عندما يدخل أخوان فيصل العجب للملعب فإن تركيز (الحوت) كله ينصب مع الكتيبة الحمراء.. يُسدد برجله بعفوية كاملة عندما يصوب أحد رماة الأحمر الوهاج قذيفة نحو المرمى .. يتفاعل مع كل هجمة .. يحبس أنفاسه عندما يواجه المريخ ضغطاً من أي فريق من داخل أو خارج السودان .. ينفعل مع من حوله .. يدعى أنه يستطيع حضور معظم مباريات المريخ من داخل الاستاد ولكنه لا يقوى على فعل ذلك في كثير من الأحايين .. سبق وأن قررنا أكثر من مرة أن ندخل معاً لمشاهدة بعض مباريات المريخ المهمة من داخل (الرد كاسل) ولكنه في اللحظات الأخيرة يفضل رؤية (الماتش) على شاشة التلفزيون، وكأنه لا يريد للجمهور أن يراه في حالة قلق وتوتر وشد وجذب ، فقطعة الجلد المنفوخة بالهواء المسماة كرة قدم تفقد الكثيرين وقارهم وتخرجهم عن طورهم رغم محاولاتهم المتكررة في التسربل بأثواب الهدوء حتى لا يرأهم الناس وقد خلعوا أردية الرزانة..!!
* رغم تعصب محمود للمريخ إلا انه يشجع الهلال عندما يخوض مباراة خارجية، وأذكر أنه عندما ودع الزعيم البطولة الإفريقية ذات عام مضى، كان محمود يساند الموج الأزرق بقوة ويقول لي : (لم يعد لنا من ينافس باسم السودان سوى الهلال، لابد أن نقف معه بإخلاص وننسى حساسية مريخ هلال .. وإن شاء الله يعملوا حاجة .. فالناس والبلد محتاجة لفرحة وبطولة ..!!).
* بالطبع أمنيات محمود حاجة و(الواقع حاجة تانية) بدليل أن الهلال لا يزال يحافظ على (صفره) العتيق ..!
* سألته من قبل في حوار صحافي مطول : (هل أنت مستعد لمرافقة المريخ في أي رحلة خارجية أو الغناء في حفل لصالح مشروع مريخي و..؟؟).. وقبل أن أكمل حديثي قاطعني بقوله :
(طبعاً .. نحنا المريخ ما بنرفض ليهو طلب .. أي حاجة عشان المريخ بنعملها من غير ما نفكر..!!).
* أكثر ما كان يعجبني في محمود – فيما يخص كرة القدم تحديداً – انه يجاهر بمريخيته عن حب وثقة دون تردد أو خوف ووجل، فالحوت لا يعرف المجاملة في الزعيم؛ ويفرق ما بين محبي غنائه والذين يهمهم انتمائه ..!
* عندما هاتفته في خواتيم موسم 2011م طالبا منه المشاركة في احتفال المريخ بالدوري الممتاز بالقلعة الحمراء واستقبال المدرب البرازيلي ريكاردو ووداع المصري حسام البدري كانت استجابته فورية، وقال أنه رهن الإشارة في أي توقيت.
* هاتفني محمود قبل يوم من ذاك الاحتفال وكنا وقتها بالإستاد مع الأخوة بالقطاع الثقافي نقف على بعض التجهيزات الخاصة بالمسرح والصوت؛ وطلب مني أن احضر إليه بمنزله ببحري في طريق عودتي للخرطوم لأن هناك عمل وطني جديد يريد مني سماعه، وبالفعل ذهبت إليه برفقة الحبيب صديق كوباني وأستمعنا لأول مرة لأغنية (موطني) التي كان بصدد تقديمها في تلك الأيام بعد أن وضع لها اللمسات النهائية ..!
* الا رحم الله الفنان الإنسان والمبدع الاستثنائي والصديق الصدوق محمود عبد العزيز، و(إنا لله وإنا إليه راجعون).
نقش أخير
* من قالو لي (سكت الرباب) نجم النجوم الليله غاب
محمود خلاص (ساب البلد) (خوف الوجع) بقي الف باب
مافات خلاص (الكان زمان) معاهو كم بكت العيون
(قائد الأسطول) رحل
بالبسمه والنغم الحنون
ياداب (لهيب الشوق) ظهر شفناهو في (نور العيون)

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوh التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

المشاركة

1 تعليق

  1. يا اخوي، ايش دخل ابداعات محمود بالكورة، محمود عبد العزيز فنان بمعنى الكلمة و كل من عشقه فقد عشقه عشان فنه و ليس عشان هو مريخابي، انا كنت اعشقه و ما زلت اعشقه بالرغم من اني كنت اعرف انه مريخي لان الفن يختلف عن كرة القدم و ممكن تجد ان هناك كيزان و اتحاديون و حزب امة و شيوعيين يحبون محمود و العكس كذلك، يا زول خليك في الكتابة عن الدلاكات و المشاطات و الحنانات احسن ليك، كما قال لك على الهواء مباشرة خالد الاعيسر.

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك