اللعبة القذرة (2)

0
532

أصل الحكاية

حسن فاروق

أشار الخبر المفبرك من الموقع المعروف بإسم (باج نيوز) والذي أشرت إليه في العمود السابق كجزء من مخطط مستمر للقضاء على الأندية الجماهيرية وعلى رأسها الهلال والمريخ ببيعها لمن يطلق عليهم إسم مستثمر أحنبي كان أم سوداني، وهي كما ذكرت سابقا يجتهد المؤتمر الوطني منذ سنوات لإنزالها إلى أرض الواقع بعد أن لعب اللعبة الكبيرة بإفقار الأندية وتحويلها إلى حطام، وبدأ المخطط بتصدير كوادر الحزب بفقه التمكين، للوسط الرياضي وللأندية الجماهيرية، ومخاطبة عواطف الجماهير والإعلام الإنتهازي والمضلل بأموال طائلة تجعل المساندة للمادر الحزب في رئيس نادي بعض الجمهور بجانب هتيفة وأرزقية ومطبلاتية يدعمون وجودهم في الوسط الرياضي.
وهاهي الأيام والسنين تمر لتكشف المخطط الحقيقي لبيع الأندية بعد حصارها بديون طائلة من كوادر الحزب الحاكم التي دخلت الوسط الرياضي، أشار الخبر إلى مخاطبة مستثمرين (قطريين واماراتيين وسعوديين) الجهات المسؤولة لشراء عدد من الأندية، ولم يخبرنا الخبر كيف تم عرض هذه الاندية للبيع؟ وماهي الجهات المسؤولة التي تكلك حق بيها؟ ولم يخبرنا الخبر المفبرك أيضا لماذا لايستثمر هؤلاء السادة في بلادنهم بشراء أندية خليجية؟ ولم يذكر لنا هل تباع الأندية في الدول الثلاثة المذكطورة في الخبر؟
أشارت الخبر بطريقة إيحائية إلى الإستثمار السعودي في مصر بشراء أحد الأندية، وهو إستثمار سياسي في المقام الأول، ولكن مالم يذكره الخبر أن النادي لشخص (شركة) وهو نادي جديد لايملك جمهور، وحتى هذا الأمر مر بصعوبات ولازال حوله خلاف وأقدم هنا عدد من الأخبار التي أشارت لتفاصيل صفقة البيع (أنهى تركي آل الشيخ رئيس مجلس الهيئة العامة للرياضة السعودية، صفقة شراء نادي الأسيوطي سبورت، من مالكه السابق محمود الأسيوطي، خلال الأيام الماضية .وقال مصدر من داخل نادي الأسيوطي في تصريحات لـ”بطولات”: “البيع تم بالفعل لصالح آل الشيخ وسيتم الإعلان عن الأمر رسميًا في مؤتمر صحفي خلال أسبوع أو أسبوعين بحد أقصى.”.
وأضاف: “تم بيع النادي مقابل 100 مليون جنيه مصري، والبيع كاسم فقط بمعنى أن المنتجع والملعب والفريق مازال ملكًا لمحمود الأسيوطي رئيس النادي.”
وتابع: “بنسبة كبيرة سيف محمود الأسيوطي عضو مجلس الإدارة سيستمر مع الإدارة الجديدة ورئيس النادي سيكون شخصية مصرية لأن اللوائح تمنع امتلاك أجنبي لنادٍ مصري. وأكمل: “باقي الأمور مثل مصير لاعبي الفريق والإداريين سنعرفها بعد عودة الأسيوطي من سفره من النمسا بعد يوم أو يومين بحد أقصى.ومن المقرر أن يتم تغيير اسم النادي إلى الأهرام، لينافس على البطولات المحلية خلال الموسم المُقبل، خاصة وأنه يسعى لضم لاعبين كبار للفريق).
واورد خبر آخر مايلي (حسم الدكتور محمد فضل الله، الخبير باللوائح الخاصة بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، الجدل حول الأمر مؤكدًا أنه لا يحق بيع ملكية النادي بشكل تام لشركة أو مستثمر أجنبي، وقال فضل الله في تصريحات خاصة لـ”إرم نيوز” إن البيع النهائي ليس قانونيًا، ولا يسمح به قانون الرياضة المصرية؛ خاصة أن نادي الأسيوطي سبورت له ترخيص صادر من وزارة الرياضة المصرية.وأضاف:” لا يستطيع نادي الأسيوطي بيع فريقه دون الحصول على موافقة رسمية من الحكومة المصرية بجانب تكوين شركة يشترى منها المستثمر نسبة 49% كحد أقصى بجانب ألا يكون المستثمر رئيسًا لمجلس الإدارة.) إنتهى .. أواصل.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك