عيب يا برهان

0
42

تأملات

كمال الهدي |

· فجأة تحولت مواقف البرهان ونائبه حميدتي مائة وثمانون درجة.
· في عشية كانا يتظاهران بالطيبة والزهد في السلطة لدرجة قول البرهان في أحد حواراته التلفزيونية ” الآن لو أرادوها نسلمها لهم، لأننا لا نفهم في الكثير من الأمور التي تحتاج لجهاز تنفيذي مدني”.
· وفي ضحى تلك العشية تحول الرجلان إلى التظاهر بالقوة والحزم والحسم، وصار الثاني تحديداً يبالغ في الحديث عن القوات المسلحة كضامن للثورة!!

· مؤسف ومخجل وعار وذميم ومنتهى الذل والهوان أن يبحث رئيس مجلس عسكري مؤقت ونائبه عن حلول مشكلة سودانية خالصة لدى الآخرين وأن يستقويان على شعبهما بحكومات السعودية والإمارات ومصر!!

· لكن بالنظر لأراضينا المحتلة لا يبدو المشهد غريباً بدرجة كبيرة.

· مصيبة العساكر في أنهم لا يتعلمون من أخطاء الماضي ولا يستفيدون من الدروس.

· فهذه الحكومات الثلاث لو كانت تحفظ جميلاً لحفظته للخائن الأكبر الذي علمكم جميعاً السحر، المخلوع عمر البشير.

· فقد فعل هو وحكومته وأسرته كل ما يمكن أن يرضي بعض الحكومات الشرهة لثروات وحقوق الآخرين.

· أراضي منحوها بالمجان.

· وذهب باعوه بأبخس الأثمان.

· وهشاب صدروه بكل هوان.

· وحتى أبناء الوطن باعوهم كما الحملان.

· وبالرغم من كل ذلك رُكل البشير مثل أي كلب شره جائع لم يعد سيده راغباً في اطعامه.

· فهل يظن البرهان وحميدتي أنهما أوفر حظاً من ذاك المخلوع الذليل الوضيع الذي أهان نفسه وبلاده نظير اللا شيء!!

· لن يفيدكما اللجوء لمن بات واضحاً أنهم لا يريدون سوى تحقيق مصالحهم وأطماعهم ولو على أشلاء أبناء السودان.

· وعلى مجلسكم أن يفهم قبل فوات الآون أنه ما من قوة في الأرض تستطيع أن تهزم إرادة هذا الشعب المعلم.

· ومثلما ضحى شباب البلد بكل غالِ ونفيس وأجبروكم على خلع البشير فسوف يأتي اليوم الذي تندمان فيه كثيراً على موقفكم المخزي كمجلس عسكري مؤقت أراد أن يسرق عرق وتضحيات السودانيين.

· تذكروا جيداً أن هؤلاء الشباب الذين يستخف بهم مجلسكم هذه الأيام، ظلوا في الشوارع على مدى نحو ستة أشهر واجهوا خلالها كل صنوف الأذى البدني والنفسي ولم يهنوا أو يضعفوا.

· وأرجو أن يعود حميدتي لرشده ويكف عن اطلاق التصريحات العنترية الجوفاء من شاكلة ” نحنا ضامنين الثورة” و” من لديه قواعد أكبر مننا فليرفع يده” !!

· لو كنتم عساكر بحق لناهضتم البشير ونظامه الفاسد المتجبر من تلقاء أنفسكم.

· ثم كيف نسيت تصريحاتك التي لم يمر عليها سوى 36 ساعة حين قلت ” لولا هؤلاء الشباب وحراكهم لما أستطعنا أن نقتلع (الجماعة)! !

· أعلم تمام العلم أنكم لم تقتلعوا الجماعة الذين تقصدهم، وأنكم جزء منهم.

· لكن كيف تقول بنفسك مثل هذا الكلام، ثم تأتي بعد 36 ساعة وتزعم أنكم تملكون القواعد الأكبر وتدعي شراكة وضمان للثورة!!

· أي جيش وأي ضامن هذا الذي يتفرج على مآسي شعبه على مدى ثلاثة عقود، بل ويشارك في الكثير من جرائم النظام الحاكم !!

· الضامن لهذه الثورة العظيمة بعد المولى عز ة وجل هم هؤلاء الشباب الذين واجهوا الرصاص الحي من أجل غدِ أفضل.

· ندرك أنكم استقويتم في المجلس بسبب تطمينات بعض من يريدون أن يلعبوا بكم الكرة بعد أن لعب بكم جماعة المؤتمر الوطني ( السياسة).

· و ندري أن تهاون وتخاذل وربما خيانة بعض الساسة السودانيين قد منحكم بعض الشعور الزائف بالقوة والثبات.

· ونعلم أن قادة الحراك أخطأوا كثيراً حين قبلوا بمجلس يترأسه اثنان تربطهما مصالح لا فكاك منها مع السعودية والإمارات بحكم مشاركة القوات السودانية في حرب اليمن.

· ونعرف أن الرئيس الأمريكي ترامب رجل لا يعير الأخلاق أدنى اهتمام.

· لكن ما نثق فيه تماماً هو قدرة هؤلاء الثوار على قهر المستحيل.

· ومثلما أسقطوا البشير وابن عوف يمكنهم اسقاط كل من يقف في طريق تحقيق أحلامهم المشروعة عساكر ومدنيين.

· هؤلاء المعتصمون خرجوا لقضية ولن يعودوا إلا بعد تأمينها.

· فاستحوا على وجوهكم وبدلاً من هذه الرحلات المكوكية بين مدن العالم الزموا (الجابرة) داخل حدود بلد فرطتم فيه كثيراً وتأكدوا بأن الحل لابد أن يكون سودانياً خالصاً طال الزمن أم قصر.

· أخاف أن ينطبق عليكما هتاف ثائرات الأحفاد ” هوي يا البشير أرجع وراء ثورتنا دي ما بتقدرا”.

· بالأمس رأيتما (مناظر الفيلم) عبر التروس الجوية، والقادم أقوى وأشد مع الشباب الصابنها ديل.

· مخطيء أخوتي من يظن أن مرور بعض الوقت قبل ابرام الاتفاق هو ما دفع المجلس العسكري للتفكير في التمسك بالسلطة.

· فالنية ( مبيتة) أ

تأملات | كمال الهدي | عيب يا برهان

· فجأة تحولت مواقف البرهان ونائبه حميدتي مائة وثمانون درجة.
· في عشية كانا يتظاهران بالطيبة والزهد في السلطة لدرجة قول البرهان في أحد حواراته التلفزيونية ” الآن لو أرادوها نسلمها لهم، لأننا لا نفهم في الكثير من الأمور التي تحتاج لجهاز تنفيذي مدني”.
· وفي ضحى تلك العشية تحول الرجلان إلى التظاهر بالقوة والحزم والحسم، وصار الثاني تحديداً يبالغ في الحديث عن القوات المسلحة كضامن للثورة!!

· مؤسف ومخجل وعار وذميم ومنتهى الذل والهوان أن يبحث رئيس مجلس عسكري مؤقت ونائبه عن حلول مشكلة سودانية خالصة لدى الآخرين وأن يستقويان على شعبهما بحكومات السعودية والإمارات ومصر!!

· لكن بالنظر لأراضينا المحتلة لا يبدو المشهد غريباً بدرجة كبيرة.

· مصيبة العساكر في أنهم لا يتعلمون من أخطاء الماضي ولا يستفيدون من الدروس.

· فهذه الحكومات الثلاث لو كانت تحفظ جميلاً لحفظته للخائن الأكبر الذي علمكم جميعاً السحر، المخلوع عمر البشير.

· فقد فعل هو وحكومته وأسرته كل ما يمكن أن يرضي بعض الحكومات الشرهة لثروات وحقوق الآخرين.

· أراضي منحوها بالمجان.

· وذهب باعوه بأبخس الأثمان.

· وهشاب صدروه بكل هوان.

· وحتى أبناء الوطن باعوهم كما الحملان.

· وبالرغم من كل ذلك رُكل البشير مثل أي كلب شره جائع لم يعد سيده راغباً في اطعامه.

· فهل يظن البرهان وحميدتي أنهما أوفر حظاً من ذاك المخلوع الذليل الوضيع الذي أهان نفسه وبلاده نظير اللا شيء!!

· لن يفيدكما اللجوء لمن بات واضحاً أنهم لا يريدون سوى تحقيق مصالحهم وأطماعهم ولو على أشلاء أبناء السودان.

· وعلى مجلسكم أن يفهم قبل فوات الآون أنه ما من قوة في الأرض تستطيع أن تهزم إرادة هذا الشعب المعلم.

· ومثلما ضحى شباب البلد بكل غالِ ونفيس وأجبروكم على خلع البشير فسوف يأتي اليوم الذي تندمان فيه كثيراً على موقفكم المخزي كمجلس عسكري مؤقت أراد أن يسرق عرق وتضحيات السودانيين.

· تذكروا جيداً أن هؤلاء الشباب الذين يستخف بهم مجلسكم هذه الأيام، ظلوا في الشوارع على مدى نحو ستة أشهر واجهوا خلالها كل صنوف الأذى البدني والنفسي ولم يهنوا أو يضعفوا.

· وأرجو أن يعود حميدتي لرشده ويكف عن اطلاق التصريحات العنترية الجوفاء من شاكلة ” نحنا ضامنين الثورة” و” من لديه قواعد أكبر مننا فليرفع يده” !!

· لو كنتم عساكر بحق لناهضتم البشير ونظامه الفاسد المتجبر من تلقاء أنفسكم.

· ثم كيف نسيت تصريحاتك التي لم يمر عليها سوى 36 ساعة حين قلت ” لولا هؤلاء الشباب وحراكهم لما أستطعنا أن نقتلع (الجماعة)! !

· أعلم تمام العلم أنكم لم تقتلعوا الجماعة الذين تقصدهم، وأنكم جزء منهم.

· لكن كيف تقول بنفسك مثل هذا الكلام، ثم تأتي بعد 36 ساعة وتزعم أنكم تملكون القواعد الأكبر وتدعي شراكة وضمان للثورة!!

· أي جيش وأي ضامن هذا الذي يتفرج على مآسي شعبه على مدى ثلاثة عقود، بل ويشارك في الكثير من جرائم النظام الحاكم !!

· الضامن لهذه الثورة العظيمة بعد المولى عز ة وجل هم هؤلاء الشباب الذين واجهوا الرصاص الحي من أجل غدِ أفضل.

· ندرك أنكم استقويتم في المجلس بسبب تطمينات بعض من يريدون أن يلعبوا بكم الكرة بعد أن لعب بكم جماعة المؤتمر الوطني ( السياسة).

· و ندري أن تهاون وتخاذل وربما خيانة بعض الساسة السودانيين قد منحكم بعض الشعور الزائف بالقوة والثبات.

· ونعلم أن قادة الحراك أخطأوا كثيراً حين قبلوا بمجلس يترأسه اثنان تربطهما مصالح لا فكاك منها مع السعودية والإمارات بحكم مشاركة القوات السودانية في حرب اليمن.

· ونعرف أن الرئيس الأمريكي ترامب رجل لا يعير الأخلاق أدنى اهتمام.

· لكن ما نثق فيه تماماً هو قدرة هؤلاء الثوار على قهر المستحيل.

· ومثلما أسقطوا البشير وابن عوف يمكنهم اسقاط كل من يقف في طريق تحقيق أحلامهم المشروعة عساكر ومدنيين.

· هؤلاء المعتصمون خرجوا لقضية ولن يعودوا إلا بعد تأمينها.

· فاستحوا على وجوهكم وبدلاً من هذه الرحلات المكوكية بين مدن العالم الزموا (الجابرة) داخل حدود بلد فرطتم فيه كثيراً وتأكدوا بأن الحل لابد أن يكون سودانياً خالصاً طال الزمن أم قصر.

· أخاف أن ينطبق عليكما هتاف ثائرات الأحفاد ” هوي يا البشير أرجع وراء ثورتنا دي ما بتقدرا”.

· بالأمس رأيتما (مناظر الفيلم) عبر التروس الجوية، والقادم أقوى وأشد مع الشباب الصابنها ديل.

· مخطيء أخوتي من يظن أن مرور بعض الوقت قبل ابرام الاتفاق هو ما دفع المجلس العسكري للتفكير في التمسك بالسلطة.

· فالنية ( مبيتة) أصلاً بحكم ارتباط قادة المجلس بقوى خارجية.

· إذاً الخطأ الاستراتيجي الذي وقع فيه قادة الحراك هو القبول بهذا المجلس، الشيء الذي جعلنا نتخبط بحثاً عن الحلول هنا وهناك.

· وهو خطأ واجب التصحيح فوراً ودون أي تأخير.

· وحتى لو كان بين قوى الحرية والتغيير من تواطأ مع قادة هذا المجلس ودفع الناس للقبول به فلا يفترض أن يكون المصير أقل من مصير البشير وابن عوف.

· المهم هو ألا يسمح شباب الصبة والرصة والمنصة لأي كائن أو جهة من سرقة ثورتهم بعد كل هذه التضحيات الجسيمة.

صلاً بحكم ارتباط قادة المجلس بقوى خارجية.

· إذاً الخطأ الاستراتيجي الذي وقع فيه قادة الحراك هو القبول بهذا المجلس، الشيء الذي جعلنا نتخبط بحثاً عن الحلول هنا وهناك.

· وهو خطأ واجب التصحيح فوراً ودون أي تأخير.

· وحتى لو كان بين قوى الحرية والتغيير من تواطأ مع قادة هذا المجلس ودفع الناس للقبول به فلا يفترض أن يكون المصير أقل من مصير البشير وابن عوف.

· المهم هو ألا يسمح شباب الصبة والرصة والمنصة لأي كائن أو جهة من سرقة ثورتهم بعد كل هذه التضحيات الجسيمة.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك